الأربعاء 19 / يناير / 2022
  • الرئيسية
  • متفرقات
  • كانا في “الشعانبي” لمدة 7 سنوات … إرهابيّان ينزلان من الجبل محمّلين بأحزمة ناسفة وأسلحة “كلاشنكوف”: يكشفان عدة اسرار … ثم يفجّر أحدهما نفسه ..!

كانا في “الشعانبي” لمدة 7 سنوات … إرهابيّان ينزلان من الجبل محمّلين بأحزمة ناسفة وأسلحة “كلاشنكوف”: يكشفان عدة اسرار … ثم يفجّر أحدهما نفسه ..!

alternative title

كانا في “الشعانبي” لمدة 7 سنوات … إرهابيّان ينزلان من الجبل محمّلين بأحزمة ناسفة وأسلحة “كلاشنكوف”: يكشفان عدة اسرار … ثم يفجّر أحدهما نفسه ..!

كشفت الأبحاث المجراة في ملف "خلية المنستير" أن المظنون فيهما "سمير بن يوسف" و "فاكر بوعجيلة" اللذين التحقا ب"جبل الشعانبي" منذ الثورة، نزلا من جبل "الشعانبي" موفى شهر فيفري 2018 محمّلين بأحزمة ناسفة وأسلحة "كلاشنكوف" وقنابل يدوية. وقد اتصل المتهم "فاكر" بشقيقه المتواجد في مدينة "المنستير" عبر “الفايسبوك” بواسطة حساب فتاة، وأعلمه بفراره من الجبل رفقة صديقه، موضحا له أن الحياة هناك لم تعد تطاق بسبب الأوساخ مشيرا إلى وجود “القمل” في صفوف البعض. وطلب منه أن يلتقي به قبل فراره إلى "ليبيا" وفي بداية سنة 2018 اتصل العنصر الارهابي "فاكر بوعجيلة" بشقيقه الذي يعمل في مصنع ب"المنستير" وطلب لقائه فاستجاب له وبمجرد لقائه طلب منه أن يمكنه من بعض الملابس فجلب له ما طلبه. هذا وكشفت الأبحاث أن العنصرين الارهابيين "سمير بن يوسف" و "فاكر بوعجيلة" توجها إلى منزل صديقهما بالمنستير واقاما ليلة عنده وقد لاحظ هذا الأخير ارتدائها لساعات يدوية فخمة ونظارات شمسية باهضة الثمن، وقد اعلماه أنهما استوليا عليها خلال عملية هجومهم على الجنود في "الشعانبي". تهديد بالتصفية هذا وكشفت الأبحاث أن الإرهابي "فاكر بوعجيلة" توجه إلى منزل شقيقته بالمنستير ثم قام بنزع شرائح خط الاتصالات بهاتفها وهاتف ابنتيها حتى لا تتصلا بالأمن وقد اشهر سلاح "كلاشنكوف" في وجهها وهددها بقتلها وقتل ابنتها أن أبلغت عنه أو رفضت ايوائه وصديقه وأنه خوفا منه استجابت له وزوجها ومكنوهما من قضاء الليلة في منزلهما. تعزية ... وبلاغ من وزارة الداخلية كشفهما بينت الأبحاث أنه خلال توجه العنصرين الإرهابيين لتعزية صهر أحدهما بعد وفاة والدته، تفطنت إحدى الفتيات اليهما بعد أن تذكرت أن وزارة الداخلية أبلغت عنهما في بلاغ رسمي وعن هويتهما وعرضت صورتهما، فاعلمت بقية أفراد عائلتها وتم الاتصال بالأمن وخلال مواجهة أعوان الأمن لهما بجهة "بن قردان" خلال محاولتهما الهروب إلى "ليبيا" خلال شهر مارس 2018 فجر الإرهابي "ذاكر بوعجيلة" نفسه بحزام ناسف في حين اصيب العنصر الثاني "سمير بن يوسف" خلال محاولته تفجير نفسه ايضا وذلك بعد محاصرتهما في مكان بجهة "المنستير". ذبح وقد تبين أن المتهمين شاركا في ذبح الراعي "مبروك السلطاني" وشقيقه كما تبين أنهما شاركا ايضا في ذبح الرقيب بالجيش الوطني "سعيد الغزلاني" والهجوم على الحافلة العسكرية التى استشهد فيها 8 جنود بعد ذبحهم واطلاق النار عليهم. (المصدر: "آخر خبر أونلاين")
  • شارك على:

التعاليق (16)

Facebook Comment

شبكات التواصل معنا

الطقس

image title here

Some title